الملتقي الديني لفضيلة الشيخ محمد نصار
تاريخ اليوم : الإثنين 23 يناير 2017

جديد الصور
جديد الصوتيات
جديد الفيديو
جديد المقـــــــــالات
جديد المقالات
جديد البطاقات
جديد مكتبة الكتب


التقويم
23 يناير 2017
حنثرخجس
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031

التقويم الهجري
25
ربيع ثاني
1438 هـ

هل تعلم
أن ال**وف لا يستمر أكثر من 7 دقائق و8 ثواني وذلك بسبب السرعة التي تدور بها الأرض حول الشمس

الفيديو الاكثر مشاهدةً

تغذيات RSS

مرحباً بكم فى موقع فضيلة الشيخ محمد نصار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة أعزائنا أعضاء وزوار الموقع الكرام ,, نرحب بكم فى موقع فضيلة الشيخ محمد نصار - إمام وخطيب بوزارة الأوقاف المصرية - راجين من الله عز وجل أن ينفعنا وإياكم بصالح الأعمال .

العنوانمشاهدة
سورة سبأ الحلقة (1)سورة سبأ الحلقة (1)مشاهدة
العنوانمشاهدة
فســــاد البيــــوتفســــاد البيــــوتمشاهدة
العنوانمشاهدة
من نفحات الحجمن نفحات الحجمشاهدة
العنوانمشاهدة
أمــراض النفـس أشد فتكا من امراض الجسدأمــراض النفـس أشد فتكا من امراض الجسدمشاهدة
العنوانمشاهدة
أنتـبـــه أنـت مراقــــبأنتـبـــه أنـت مراقــــبمشاهدة
العنوانمشاهدة
من مواهب النفس الكاملهمن مواهب النفس الكاملهمشاهدة

العنوانإستماعحفظ
صباه وشبابهصباه وشبابهإستماعحفظ
العنوانإستماعحفظ
الدرس الأولالدرس الأولإستماعحفظ
العنوانإستماعحفظ
الدرس الأولالدرس الأولإستماعحفظ
العنوانإستماعحفظ
قريشقريشإستماعحفظ
العنوانإستماعحفظ
الدرس الأولالدرس الأولإستماعحفظ
العنوانإستماعحفظ
الوصية الوصية إستماعحفظ


ملوك الدار الأخره
أصحمة النجاشي
هو أصحمة بن أبحر، والنجاشي لقب يطلق على ملك الحبشة، وقد كان ملك الحبشة عندما هاجر المسلمين إليها، فأحسن إليهم، ورفض تسليمهم للمشركين. أسلم ولم ير النبي صلى الله عليه وسلم، وكان رجلا عادلا رحيما، توفي قبل فتح مكة، فصلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم وهو بالمدينة صلاة الغائب.

إفهم قرآنك
عدل - العدالة والمعادلة: لفظ يقتضي معنى المساواة، ويستعمل باعتبار المضايفة، والعدل والعدل يتقاربان، لكن العدل يستعمل فيما يدرك بالبصيرة كالأحكام، وعلى ذلك قوله: }أو عدل ذلك صياما{ [المائدة/95]، والعدل والعديل فيما يدرك بالحاسة، كاموزونات والمعدودات والمكيلات، فالعدل هو التقسيط على سواء، وعلى هذا روي: (بالعدل قامت السموات والأرض) (أخرج أبو داود عن ابن عباس قال: افتتح رسول الله خيبر، واشترط أن له الأرض وكل صفراء وبيضاء، قال أهل خيبر: نحن أعلم بالأرض منكم فأعطناها على أن لكم نصف الثمرة، ولنا نصف، فزعم أنه أعطاهم على ذلك، فلما كان حين يصرم النخل بعث إليهم عبد الله بن رواحة، فحزر عليهم النخل - وهو الذي يسميه أهل المدينة الخرص - فقال: في ذه كذا وكذا، قالوا: أكثرت علينا يا ابن رواحة، فقال: فأنا، ألي حزر النخل وأعطيكم نصف الذي قلت. قالوا: هذا الحق، وبه تقوم السماء والأرض، قد رضينا أن نأخذه بالذي قلت. سنن أبي داود رقم (3410) باب في المخابرة) تنبيها أنه لو كان ركن من الأركان الأربعة في العالم زائدا على الآخر، أو ناقصا عنه على مقتضى الحكمة لم يكن العالم منتظما. والعدل ضربان: مطلق: يقتضي العقل حسنه، ولا يكون في شيء من الأزمنة منسوخا، ولا يوصف بالاعتداء بوجه، نحو: الإحسان إلى من أحسن إليك، وكف الأذية عمن كف أذاه عنك. وعدل يعرف كونه عدلا بالشرع، ويمكن أن يكون منسوخا في بعض الأزمنة، كالقصاص وأروش الجنايات، وأصل مال المرتد. ولذلك قال: }فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه{ [البقرة/194]، وقال: }وجزاء سيئة سيئة مثلها{ [الشورى/40]، فسمي اعتداء وسيئة، وهذا النحو هو المعني بقوله: }إن الله يأمر بالعدل والإحسان{ [النحل/90]، فإن العدل هو المساواة في المكافأة إن خيرا فخير، وإن شرا فشر، والإحسان أن يقابل الخير بأكثر منه، والشر بأقل منه، ورجل عدل: عادل، ورجال عدل، يقال في الواحد والجمع، قال الشاعر: - 311 - فهم رضا وهم عدل (البيت: متى يشتجر قوم يقل سرواتهم * هم بيننا فهم رضا وهم عدل وهو لزهير بن أبي سلمى في ديوانه ص 61, والمجمل 3/651) وأصله مصدر كقوله: }وأشهدوا ذوي عدل منكم{ [الطلاق/2]، أي: عدالة. قال تعالى: }وأمرت لأعدل بينكم{ [الشورى/15]، وقوله: }ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء{ [النساء/129]، فإشارة إلى ما عليه جبلة الناس من الميل، فالإنسان لا يقدر على أن يسوي بينهن في المحبة، وقوله: }فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة{ [النساء/3]، فإشارة إلى العدل الذي هو القسم والنفقة، وقال: }لا يجرمنكم شنآن قوم على أن لاتعدلوا اعدلوا{ [المائدة/8]، وقوله: }أو عدل ذلك صياما{ [المائدة/95]، أي: ما يعادل من الصيام الطعام، فيقال للغذاء: عدل إذا اعتبر فيه معنى المساواة. وقولهم: (لا يقبل منه صرف ولا عدل) (شطر حديث تقدم في مادة (صرف)، وهو أيضا عند البخاري: (المدينة حرام ما بين عير إلى ثور، فمن أحدث حدثا أو آوى محدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل منه صرف ولا عدل) أخرجه في الجهاد، انظر فتح الباري 6/200, وأخرجه مسلم أيضا في الحج برقم 1370) فالعدل قيل: هو كناية عن الفريضة، وحقيقته ما تقدم، والصرف: النافلة، وهو الزيادة على ذلك فهما كاعدل والإحسان. ومعنى أنه لا يقبل منه أنه لا يكون له خير يقبل منه، وقوله: }بربهم يعدلون{ [الأنعام/1]، أي: يجعلون له عديلا فصار كقوله: }هم به مشركون{ [النحل/100]، وقيل: يعدلون بأفعاله عنه وينسبونها إلى غيره، وقيل يعدلون بعبادتهم عنه تعالى، وقوله: }بل هم قوم يعدلون{ [النمل/60]، يصح أن يكون على هذا، كأنه قال: يعدلون به، ويصح أن يكون من قولهم: عدل عن الحق: إذا جار عدولا، وأيام معتدلات: طيبات لاعتدالها، وعادل بين الأمرين: إذا نظر أيهما أرجع، وعادل الأمر: ارتبك فيه، فلا يميل برأيه إلى أحد طرفيه، وقولهم: (وضع على يدي عدل) فمثل مشهور (وهو مثل يضرب لكل شيء قد يئس منه. والعدل هو العدل بن جزء، كأن ولي شرط تبع، فكان تبع إذا أراد قتل رجل دفعه إليه، فقيل: وضع على يدي عدل. ثم قيل ذلك لكل شيء يئس منه. انظر: المجمل 3/652, ومجمع الأمثال 2/8).

المعجم اللغوي
النمأ :
ـ النَّمَأُ والنَّمْءُ، كَجَبَلٍ وحَبْلٍ: صِغَارُ القَمْلِ.

أوامر ونواهي
المعاصي سبب المصائب والطاعات سبب النعم
ومن المعلوم بما أرانا الله من آياته في الآفاق وفي أنفسنا وبما شهد به في كتابه أن المعاصي سبب المصائب فسيئات المصائب والجزاء هي من سيئات الأعمال وأن الطاعة سبب النعمة فإحسان العبد العمل سبب لإحسان الله قال تعالى وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير وقال تعالى ما أصابك من حسنة فمن الله ب وما أصابك من سيئة فمن نفسك وقال تعالى إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم وقال تعالى أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم وقال أو يوبقهن بما كسبوا ويعف عن كثير وقال وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم فإن الإنسان كفور وقال تعالى وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون وقد أخبر الله سبحانه بما عاقب به أهل السيئات من الأمم كقوم نوح وعاد وثمود وقوم لوط وأصحاب مدين وقوم فرعون في الدنيا وأخبر بما سيعاقبهم به في الآخرة ولهذا قال مؤمن آل فرعون يا قوم إني أخاف عليم مثل يوم الأحزاب مثل دأب قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم وما الله يريد ظلما للعباد ويا قوم إني أخاف عليم يوم التناد يوم تولون مدبرين ما لكم من الله من عاصم ومن يضلل الله فما له من هاد وقال تعالى ذلك العذاب ولعذاب الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون وقال سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم وقال ولنذيقنهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلهم يرجعون آ وقال فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين الى قوله يوم نبطش البطشة الكبرى إنا منتقمون ولهذا يذكر الله في عامة سور الإنذار ما عاقب به أهل السيئات في الدنيا وما أعده لهم في الأخرة وقد يذكر في السورة وعد الآخرة فقط إذ عذاب الآخرة أعظم وثوابها أعظم وهي دار القرار وإنما يذكر ما يذكره من الثواب والعقاب تبعا كقوله في قصة يوسف وكذلك مكنا ليوسف في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء نصيب برحمتنا من نشاء ولا نضيع أجر المحسنين ولأجر الآخرة خير للذين آمنوا وكانوا يتقون وقال فآتاهم الله ثواب الدنيا وحسن ثواب الآخرة وقال والذين هاجروا في الله من بعد ما ظلموا لنبوأنهم في الدنيا حسنة ولأجر الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون الذين صبروا وعلى ربهم يتوكلون وقال عن ابراهيم عليه الصلاة والسلام وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين وأما ذكره لعقوبة الدنيا والآخرة ففي سورة النازعات إذ قال والنازعات غرقا والناشطات نشطا ثم قال يوم ترجف الراجفة تتبعها الرادفة فذكر القيامة مطلقا ثم قال هل أتاك حديث موسى إذ ناداه ربه بالواد المقدس طوى اذهب الى فرعون إنه طغى الى قوله إن في ذلك لعبرة لمن يخشى ثم ذكر المبدأ والمعاد مفصلا فقال أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها الى قوله فإذا جاءت الطامة الكبرى يوم يتذكر الإنسان ما سعى وبرزت الجحيم لمن يرى فأما من طغى وآثر الحياة الدنيا فإن الجحيم هي المأوى الى آخر السورة وكذلك في سورة المزمل ذكر قوله وذرني والمكذبين أولي النعمة ومهلهم قليلا إن لدينا أنكالا وجحيما وطعاما ذا غصة وعذابا أليما الى قوله كما أرسلنا إلى فرعون رسولا فعصى فرعون الرسول فأخذناه أخذا وبيلا وكذلك في سورة الحاقة ذكر قصص الأمم كثمود وعاد وفرعون ثم قال تعالى فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة إلى تمام ما ذكره من أمر الجنه والنار وكذلك في سورة ن والقلم ذكر قصة أهل البستان الذين منعوا حق أموالهم وما عاقبهم به ثم قال كذلك العذاب ولعذاب الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون وكذلك في سورة التغابن قال ألم يأتكم نبأ الذين كفروا من قبل فذاقوا وبال أمرهم ولهم عذاب أليم ذلك بأنه كانت تأتيهم رسلهم بالبينات فقالوا أبشر يهدوننا فكفروا وتولوا واستغنى الله والله غني حميد ثم قال تعالى زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى وربي لتبعثن ثم لتنبؤن بما عملتم وذلك على الله يسير وكذلك في سورة ق ذكر حال المخالفين للرسل وذكر الوعد والوعيد في الآخرة وكذلك في سورة القمر ذكر هذا وهذا وكذلك في سورة حم مثل حم غافر و السجدة و الزخرف و الدخان وغير ذلك مما لا يحصى


كتب تصحيــح المفاهيم من القرآن والسنة
كتب تصحيــح المفاهيم من القرآن والسنة
كتب علم النفس في القرآن والسنة
كتب علم النفس في القرآن والسنة
كتــــب الرقـــــــائق
كتــــب الرقـــــــائق



كُـتـب هامة

أخبار خفيفة
نشـكر زوارنـا الكرام
علـي الرسائل التي وصلتنا
علـي الايميل بتهانيهم
الجميلــة علي التطوير
وسنظل في خدمتكم
أكثرمن(300)حلقة تلـفزيونيـة
والاف الخــطـب والـدروس
و اللفاءات التلفزيونــيه
والأعلامية و مؤلفاتـه
ولا يزال العمل مستمر
لا زلنـا في اعداد المكتبـــة
الصوتية والتي تحتوي علي
خطب الجمعة والمحاضرات
لفضيلة الشيخ محمد نصار
ولانزال في مراحل التطويــر
جارى رفع حلقات الشيــخ
محمـــد نصــار بقنــاة النـاس
وقناة الحـــافظ وقنـــاة البركــة
و الخليجية والصحة والجمــــال
والتلفزيون المصري الأولي

إحصائيات
الصور 4149
الصوتيات 324
المقالات 16
مكتبة الكتب 3
المسلسلات الدينية 0

إختبر معلوماتك
فى أى سنة كان صلح الحديبية

«اعرض الإجابة»

أذكار وأقوال
دعاء من أصابته مصيبة
ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول كما أمره الله أنا لله وأنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها إلا أخلف الله له خيراً منها

تعريفات من القرآن الكريم
أسماء أعضاء بدن الإنسان في القرآن الكريم
1. الآذان
2. الأذقان
3. الأرحام
4. الأصلاب
5. الأعناق
6. الأفئدة
7. الأمعاء
8. الأنف
9. البدن
10. البنان
11. الجلود
12. حبل الوريد
13. الحناجر
14. الدم
15. الرأس
16. السوءات- ''سوءة: عورة ''
17. الأصابع
18. الصدر
19. الظهر
20. العطف
21. القلب
22. اللحم
23. المضغة
24. الوتين
25. الأرجل
26. الأعقاب
27. الأعين
28. الأفواه
29. الأنامل
30. الأيدي
31. البطن
32. الجيد
33. الحلقوم
34. الخُرطوم
35. الرّقاب
36. الظفر
37. العضد
38. العظام
39. العُتق
40. الشّفة
41. الكعبين
42. الوريد

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.